القاضية عون تتمرّد على قرار عزلها وتداهم شركة صيرفة وعويدات يُحبط مخططها

لم تمض ساعات قليلة على قرار النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، الذي كف فيه يد مدعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون عن النظر بأي دعوى والطلب من الأجهزة الأمنية عدم مراجعتها في الملفات بسبب تمردها على توجيهاته وتوجيهات مجلس القضاء الأعلى، حتى نفذت القاضية عون مداهمة لمكاتب شركة ميشال مكتف للصيرفة، ودخلتها بحماية عناصر من أمن الدولة ومؤازرة ناشطين مقربين من تجمع «متحدون».

ولدى وصول القاضي المذكورة مع القوة الأمنية إلى مقر الشركة في منطقة المتن (جبل لبنان)، اعترضها وكيل شركة مكتف المحامي ألكسندر نجار الذي واجهها بقرار عويدات، الذي جعلها بلا صلاحيات في هذا الملف، وانتقال هذه القضية إلى القاضي سامر ليشع الذي باتت كل الملفات المالية في عهدته، إلا أن القاضية المذكورة رفضت هذا الكلام، وطلبت من عناصر أمن الدولة إجبار الموظفين على تسليمها «داتا» المعلومات والحواسيب العائدة للشركة.

وأوضح القاضي عويدات لـ «الأنباء» أنه «طلب من القوة التابعة لأمن الدولة بالانسحاب، وهذا ما حصل، وعدم مصادرة أي مستند عائد للشركة، خصوصا أن القاضية عون لم تعد صاحبة صلاحية».

وأكد أن «تصرفاتها تنم عن عدم إدراك لخطورة ما أقدمت عليه»، معتبرا أن «ما فعلته سيكون موضع إجراء عقابي يفترض أن تتولاه هيئة التفتيش القضائي».

وعلم انه بعد انسحاب دورية أمن الدولة، بقيت القاضية عون مع مرافقها وعدد من الناشطين المقربين منها في تجمع «متحدون» داخل مكاتب شركة مكتف، ورفضت الخروج حتى لو اضطرها الأمر إلى أن المبيت بداخلها.

وأفاد موقع «أساس» الإخباري بأن المحامي نجار توجه إليها قائلا «نحن نحترمك كقاضية، لكن لا يحق لك التدخل في هذا الملف بعد قرار عزلك من قبل عويدات»، فأجابت «أنا لا آبه بقرار غسان عويدات، وأنا لم آبه بالمديرة العامة لمصلحة تسجيل السيارات والآليات هدى سلوم ولا بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ولا بالنائب سليمان فرنجية (رئيس تيار المردة)، فهل سأسأل عن غسان عويدات؟ أنا معي الشعب».

وكان النائب العام التمييزي في لبنان القاضي غسان عويدات أصدر قرارا قضى بتعديل توزيع الأعمال لدى النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان وحصرها بثلاثة محامين عامين فقط، من دون أن يلحظ القرار اسم النائبة العامة الاستئنافية القاضية غادة عون، وقاضيين آخرين سبق للمجلس التأديبي للقضاة ان كف يدهما عن العمل.

وأكد مصدر قضائي لـ «الأنباء» أن قرار عويدات يأتي كإجراء تأديبي مسلكي بحق القاضية عون لعدم التزامها بتعهداتها أمام مجلس القضاء الأعلى لجهة احترام القوانين والأصول التي تنظم عمل القضاة بشكل عام، ومخالفتها للتعاميم الصادرة عن النائب العام التمييزي وقضايا مسلكية أخرى عالقة أمام التفتيش القضائي.

وأفادت مصادر قضائية بأن القاضي عويدات «استند في قراره بتوزيع جدول الأعمال في قصر العدل في بعبدا إلى نصوص في قانون أصول المحاكمات الجزائية وقانون القضاء العدلي».

وشدد عويدات في قرار بحسب المصدر على «ضرورة أن تحال الملفات في الجرائم غير المشهودة إلى القضاة الثلاثة من المحامين العامين، الذين حصر بهم الأعمال، محددا في قراره الجرائم الأخرى التي ينظر بها كل قاض من القضاة الثلاثة، على أن يتم إبلاغ النائب العام التمييزي عن الجرائم الخطرة».

وطلب النائب العام التمييزي من جميع الأجهزة الأمنية التي تشكل الضابطة العدلية التقيد بهذا القرار.

الأنباء ـ يوسف دياب

هذا الخبر القاضية عون تتمرّد على قرار عزلها وتداهم شركة صيرفة وعويدات يُحبط مخططها ظهر أولاً في Cedar News.

Read More

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على أخبار البترون عبر واتس آب