ناشطات وسجينات سياسيات تعرضن “للاعتداء الجنسي والتعذيب في سجون السعودية”

قوات موالية للحكومة الإثيوبية في طريقها لمواجهة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي

سجل السعودية في حقوق الإنسان وتقرير عن انتهاكات جنسية وجسدية للناشطات السجينات، والصراع الدائر في إثيوبيا ورذاذ للأنف للوقاية من كوفيد-19 ضمن أبرز القضايا التي شغلت الصحف البريطانية الصادرة الأحد.

البداية من صحيفة الإندبندنت وتقرير لمايا أوبنهايم، مراسلة شؤون المرأة بعنوان “ناشطات وسجينات سياسيات تعرضن للاعتداء الجنسي والتعذيب والإعدام في سجون السعودية”.

وتقول الكاتبة إن تقريرا لجماعة حقوقية أشار إلى أن ناشطات حقوق المرأة والسجناء السياسيين تعرضوا للاعتداء الجنسي والتعذيب ولقوا حتفهم في سجون المملكة العربية السعودية.

ويقول التقرير، الذي تم مشاركته حصريا مع الإندبندنت، أن 309 من السجناء السياسيين عانوا من انتهاكات حقوق الإنسان منذ أن أصبح الأمير محمد بن سلمان وليًا للعهد في المملكة في عام 2017.

وقالت مؤسسة غرانت ليبرتي الخيرية لحقوق الإنسان التي أعدت التقرير إن بعض السجناء واجهوا الموت بسبب جرائم ارتكبوها عندما كانوا في سن التاسعة.

وقال التقرير إن 20 سجيناً اعتقلوا بسبب جرائم سياسية ارتكبوها وهم أطفال، خمسة منهم أعدموا بالفعل و 13 آخرين يواجهون حالياً عقوبة الإعدام.

ويشير التقرير، الذي تأتي في الوقت الذي تستضيف فيه السعودية قمة لمجموعة العشرين، إلى أن 27 من بين السجناء ناشطات في مجال حقوق المرأة، ويقول إن ستة منهن تعرضن لاعتداء جنسي.

وقالت شقيقة الناشطة السعودية في مجال حقوق المرأة المسجونة لجين الهذلول، التي دخلت إضرابا عن الطعام مستمر منذ أكثر من عشرين يوما، إن تعرضت للتعذيب والاعتداء الجنسي في السجن.

وقالت لينا الهذلول ، شقيقة لجين الصغرى: “أختي ناشطة في مجال حقوق المرأة حائزة على جوائز، وقد تم ترشيحها لجائزة نوبل ويتم الاحتفاء بها في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت “باستثناء المنزل في المملكة العربية السعودية، حيث تقبع في سجن شديد الحراسة. في السجن تعرضت أختي للتعذيب والإهانة والاعتداء الجنسي. طالما لا تستطيع النساء داخل المملكة العربية السعودية التحدث بأمان، فمن واجب المجتمع الدولي رفع صوته نيابة عنهن”.

وتقول الكاتبة إن منظمة العفو دعت قادة مجموعة العشرين إلى المطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن لجين ونسيمة السادة وسمر بدوي ونوف عبد العزيز ومايا الزهراني، الذين اعتقلوا في عام 2018 بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان.

وقالت لين معلوف، من منظمة العفو الدولية: “بالنسبة للسلطات السعودية، تعتبر قمة مجموعة العشرين مهمة للغاية: إنها لحظة بالنسبة لهم للترويج لأجندتهم الإصلاحية للعالم، وإظهار أن بلادهم منفتحة للأعمال التجارية”.

وتقول الكاتبة إنه “في غضون ذلك، فإن الإصلاحيين الحقيقيين في السعودية يقبعون وراء القضبان. وبدلاً من التماشي مع رواية الحكومة السعودية التي تسعى لتبييض السجل الحقوقي للملكة، يجب على قادة مجموعة العشرين استخدام هذه القمة كفرصة للدفاع عن النشطاء الشجعان الذين كلفهم التزامهم الحقيقي بتمكين المرأة حريتهم”.

وقال آدم كوغل ، المتحدث باسم هيومن رايتس ووتش، للصحيفة إن رئاسة مجموعة العشرين منحت حكومة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان “مكانة دولية غير مستحقة”.

وأضاف: “يأتي ذلك في الوقت الذي فرضت فيه السعودية أشد وأوسع حملة لقمع للحقوق المدنية والسياسية في تاريخ السعودية الحديث”.

مخاوف من حرب طويلة ومريرة في إثيوبيا

Reutersقوات موالية للحكومة الإثيوبية في طريقها لمواجهة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي

وننتقل إلى صحيفة الأوبزرفر وتقرير لجيسون بيرك بعنوان “تقرير سري للأمم المتحدة يكشف مخاوف من حرب طويلة ومريرة في إثيوبيا”.

ويقول الكاتب إن تقريرا سريا للأمم المتحدة كشف أن القوات الوطنية الإثيوبية تواجه مقاومة شديدة وتواجه “حرب استنزاف” مطولة في المنطقة الشمالية من تيغراي.

ويضيف أنه على الرغم من أن المسؤولين في العاصمة أديس أبابا زعموا مرارًا وتكرارًا أنه تم تأمين المدن الرئيسية، فإن القوات شبه العسكرية والميليشيات التي نشرها الجيش لا تزال تكافح لتطهير وتأمين الأراضي. وواصلت القوات النظامية المدججة بالسلاح التقدم في تيغراي.

ويرى الكاتب أن وثيقة الأمم المتحدة وأكثر من اثنتي عشرة مقابلة مع عمال إغاثة من منظمات دولية أخرى تعطي نظرة عامة شاملة حتى الآن عن القتال، وتزيد من المخاوف الدولية من أن “الصراع المستمر منذ أسبوعين يهدد بأن يصبح معركة طويلة ووحشية ومزعزعة للاستقرار في واحدة من أكثر مناطق أفريقيا هشاشة”.

ويقول الكاتب إنه من الصعب الحصول على المعلومات وتأكيدها مع قطع الاتصالات مع تيغراي وحظر الصحفيين. ولكن التقارير تشير إلى مقتل المئات، وربما الآلاف، ونزوح عدد أكبر. وفر أكثر من 36 ألف شخص إلى السودان المجاور.

رذاذ للأنف للحماية من كوفيد 19

نقل مريض إلى مستشفى في بروكلينReuters

وفي صحيفة ميل أون صنداي نقرأ تقريرا لجو بينكستون عن عقار محتمل للحماية من كوفيد 19. ويقول التقرير إنه قد يتوفر قريبًا رذاذ أنفي يوفر الحماية ضد عدوى كوفيد 19 لمدة تصل إلى 48 ساعة.

وتظهر الدراسات المعملية أنه يثبط قدرة فيروس كورونا على الارتباط بالخلايا البشرية.

ويقول التقرير إن “الرذاذ يتكون من مكونين رئيسيين، هما كاراجينان وجيلان، وكلاهما يستخدم في علوم الأغذية كعوامل تكثيف”.

نظرًا لأن المكونات تمت الموافقة عليها بالفعل للاستخدام البشري ، يقول المطورون إن المنتج جاهز للاستخدام بمجرد حصوله على الضوء الأخضر من السلطات.

هذا الخبر ناشطات وسجينات سياسيات تعرضن “للاعتداء الجنسي والتعذيب في سجون السعودية” ظهر أولاً في Cedar News.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على أخبار البترون عبر واتس آب