دراسة تنصحك بهذا النمط من الأطعمة لتقليص الدهون

نقل موقع “إكسبريس” الأمريكي، دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أشار فيها إلى أن الأشخاص الذين تناولوا عدة وجبات حصص من الحبوب الكاملة يوميا مع الحد من تناول الحبوب المكررة، بدا أنهم أقل دهونا حشوية من غيرهم.

 

والمقصود بالحبوب الكاملة هي تلك المتوفرة إما بشكل حبوب كاملة أو مطحونة إلى دقيق مع الاحتفاظ بكل أجزاء البذور (النخالة، والبذور، والسويداء).

 

ومقارنة بالأنواع الأخرى من الحبوب، تعدّ الحبوب الكاملة مصادر أفضل للألياف، وغيرها من العناصر الغذائية مثل فيتامين ب، والحديد، وحمض الفوليك، والسيلينيوم، والبوتاسيوم، والماغنيسيوم.

 

وتكون الحبوب الكاملة إما أطعمة وحيدة، مثل الأرز البني والذرة الصفراء، وإما مكونات في منتجات مثل الحنطة السوداء في الفطائر أو دقيق القمح الكامل في الخبز.

أما الحبوب المكررة، فهي تلك التي يتم طحن الحبوب فيها بصورة مكررة لإزالة البذرة والنخالة، ما يمنحها قواما أفضل وعمر تخزين أطول.

 

كما تزيل عملية التكرير أيضا العديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الألياف، وتضم الحبوب المكررة الدقيق الأبيض والأرز الأبيض والخبز الأبيض، وتتم صناعة العديد من الخبز والحبوب والبسكويت والحلويات والمعجنات أيضا من الحبوب المكررة.

ويحمل تحسين النظام  الغذائي مفتاحا لتقليل دهون البطن، وتشير الأدلة إلى أن زيادة تناول طعام معين يمكن أن يساعد في هذا المسعى.

وينذر تراكم الأنسجة الحشوية إلى عدد من الحالات التي تهدد الحياة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النوع 2، والدهون قدرتها عالية في الفتك بالأعضاء الحيوية في الجسم فهي تقع بالقرب منها، وترتكز الدهون الموجودة عند معظم البشر تحت الجلد.

وعادة تغيير الدهون الحشوية أكثر صعوبة لأنها تخزّن بعيدا عن متناول اليد، بينما هناك طرق مثبتة لمكافحتها.

ولاحظ الباحثون في مركز “جين ماير” التابع لإدارة الزراعة الأمريكية لأبحاث التغذية البشرية للشيخوخة (USDA HNRCA)، في جامعة تافتس، كميات أقل من الدهون الحشوية لدى الأشخاص الذين اختاروا تناول الحبوب الكاملة في الغالب بدلا من الحبوب المكررة.

وقال المعد الأول نيكولا ماكيون، حاصل على درجة الدكتوراه، وهو عالم في جامعة برنامج علم الأوبئة التغذوي في إدارة الزراعة الأمريكية HNRCA: “على سبيل المثال، تمثل شريحة خبز القمح الكامل بنسبة 100% أو نصف كوب من دقيق الشوفان، حصة واحدة من الحبوب الكاملة، وشريحة من الخبز الأبيض أو نصف كوب من الأرز الأبيض تمثل حصة من الحبوب المكررة”.

وفحص فريق البحث استبيانات النظام الغذائي المقدمة من 2834 رجلا وامرأة، مسجلين في مجموعة دراسة فرامنغهام هارت أوفسبنغ وThird Generation.

 

اقرأ أيضا : مشاهدة إعلانات الوجبات السريعة تزيد الوزن.. لهذا السبب

وخضع المشاركون، الذين تتراوح أعمارهم بين 32 و83 عاما، لفحوصات التصوير المقطعي المحوسب (MDCT) لتحديد ضريبة القيمة المضافة وأحجام الأنسجة الدهنية تحت الجلد (SAT).

وبالإضافة إلى ذلك، لاحظ المعدون أن المشاركين الذين استهلكوا، في المتوسط ، ثلاث حصص يومية من الحبوب الكاملة، ولكنهم استمروا في تناول العديد من الحبوب المكررة، لم يظهروا حجم ضريبة القيمة المضافة المنخفض.

وقال ماكيون: “لا يبدو أن استهلاك الحبوب الكاملة يحسن حجم ضريبة القيمة المضافة إذا تجاوز تناول الحبوب المكررة أربع حصص أو أكثر يوميا”.

 

وتشير هذه النتيجة إلى أنه من المهم إجراء بدائل في النظام الغذائي، بدلا من مجرد إضافة أطعمة الحبوب الكاملة.

 

وعلى سبيل المثال، اختيار الطهي بالأرز البني بدلا من الأبيض أو صنع شطيرة بخبز الحبوب الكاملة بدلا من الخبز الأبيض.

وبالإضافة إلى تحسين نظامك الغذائي، تلعب التمارين دورا أساسيا في تقليل الدهون الحشوية. وقد تساعد تمارين القوة (ممارسة الأثقال) أيضا في محاربة دهون البطن.

هذا الخبر دراسة تنصحك بهذا النمط من الأطعمة لتقليص الدهون ظهر أولاً في Cedar News.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على أخبار البترون عبر واتس آب