الأحداث التي شهدها الشمال مرتبطة بالخلية التي نفذت جريمة كفتون وجميعهم مرتبطون ب«داعش»

حسم الجيش اللبناني والقوى الأمنية مواجهة عسكرية مع «خلية متطرفة» يعتقد أنها مرتبطة بتنظيم «داعش»، في أكبر مواجهة مع الجماعات المتطرفة منذ ثلاث سنوات، أسفرت عن مقتل تسعة من عناصر «الخلية الإرهابية»، وسقوط جنديين اثنين في هجوم منفصل جغرافياً على مركز للجيش، لكنه مرتبط بالخلية.
وأطلق الجيش اللبناني والقوة الضاربة في قوى الأمن الداخلي بعد ظهر أول من أمس (السبت)، عملية مشتركة ضد خلية متطرفة في محلة الفرض في وادي خالد في أقصى شمال لبنان عند الحدود السورية، وهي خلية مرتبطة بتنظيم «داعش»، حسب ما قالت مصادر أمنية، واستغلت التوترات في البلاد لتنظيم «عمل أمني كبير في الشمال» يستهدف مراكز أمنية وعسكرية، قبل القضاء عليها.
وبدأت ملاحقة الخلية وتفكيكها منذ الشهر الماضي بعد حادثة بلدة كفتون في الكورة، حيث قتل ثلاثة لبنانيين على يد مسلحين مجهولين، قبل أن تبدأ الملاحقات والتحقيقات والتوقيفات، وتخللتها مواجهات قبل أسبوعين أسفرت عن مقتل أربعة جنود لبنانيين في جبل البداوي في الشمال، تلاها توقيف استخبارات الجيش أحد أبرز أعضاء الخلية أحمد الشامي يوم الجمعة الماضي.

وقالت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط»، إن الأحداث الأمنية التي شهدها الشمال منذ الشهر الماضي مترابطة، ومرتبطة بالخلية التي نفذت جريمة كفتون، لافتة إلى أن جميع أعضاء الخلية مرتبطون بتنظيم «داعش». وأوضحت أن «شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي كانت أوقفت 3 أشخاص مشتبه بضلوعهم في جريمة كفتون من دون الإعلان عنهم، وكانوا يخضعون لتحقيقات موسعة قبل أن تتوافر بالتوازي، معطيات عن تحضير الخلية لعمل أمني واسع». وقالت المصادر: «أجري مسح ميداني لكل المنطقة الواقعة في وادي خالد، وتمت محاصرتها لمدة ثلاثة أيام تخللتها مراقبة مشددة وتعقب ورصد للمجموعة، وحددت ساعة الصفر يوم السبت في الساعة الرابعة بعد الظهر لانطلاق العملية».
وقالت المصادر: «قبل انطلاق العملية بساعات قليلة، ألقي القبض على شخصين كانا في المبنى الذي يتحصن فيه الإرهابيون، يبدو أنهما كانا يقدمان مساعدة لوجستية، وبنتيجة التحقيقات معهما، تم الحصول على معلومات مهمة، وتم تحديد المكان الذي ينطلق منه أفراد الخلية الإرهابية»، بالتزامن مع وصول القوة الضاربة من بيروت، فيما فرض مغاوير الجيش اللبناني طوقاً أمنياً حول المنطقة، و«حصل تنسيق بين شعبة المعلومات واستخبارات الجيش، بموازاة مراقبة أجرتها مروحيات تابعة لسلاح الجو اللبناني». وأضافت المصادر: «قبل انطلاق العملية، جرت مخاطبة أفراد الخلية لتسليم أنفسهم، لكنهم رفضوا، فانطلقت العملية التي أسفرت عن مقتل جميع أعضاء الخلية التسعة داخل المبنى، من بينهم زعيم الخلية «م. ح.» وهو سوري الجنسية»، فضلاً عن توقيف 5 أشخاص مرتبطين بالمجموعة أيضاً بدأت التحقيقات معهم بإشراف القضاء المختص.
كانت قوى الأمن الداخلي أفادت، في بيان، بأن شعبة المعلومات توصلت إلى تحديد مكان وجود أعضاء المجموعة الإرهابية في منطقة وادي خالد في منزل منعزل يوم السبت، فنفذت عملية أمنية لمحاصرة المنزل من قبل القوة الضاربة في الشعبة. و«بادر عناصر المجموعة إلى إطلاق النار من أسلحة خفيفة ومتوسطة في اتجاه القوة، فتم الرد عليهم ما أدى إلى قتل جميع الإرهابيين».
وأشارت المصادر إلى أن بين القتلى والموقوفين، لبنانيين وسوريين وفلسطينيين، وبعضهم كان موقوفاً لدى السلطات اللبنانية بملفات إرهابية سابقة. وقالت المصادر إن القتلى في المركز «كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، وعثر في المبنى على متفجرات وقذائف (آر بي جي) وأسلحة رشاشة وفردية، كما تبين أن هؤلاء زنروا مركزهم الذي كانوا يتحصنون به بالمتفجرات، وكانوا على استعداد لتنفيذ عمل أمني كبير في الشمال». ويرتبط بعض أعضاء المجموعة بالمتشدد خالد التلاوي الذي قُتل في وقت سابق الشهر الحالي في تبادل لإطلاق النار مع الجيش، أسفر عن سقوط أربعة جنود. كانت قوى الأمن الداخلي أعلنت، في بيان، أنه «في إطار متابعة شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لمنفذي جريمة كفتون، تمكنت هذه الشعبة من تحديد هوية الفاعلين، وعددهم 4 أشخاص، الذي تبين أنهم جزء من خلية تعمل لصالح تنظيم (داعش) في لبنان. بنتيجة المتابعة الاستعلامية والميدانية، تمكنت شعبة المعلومات من تحديد هويات جميع أعضاء المجموعة الإرهابية، وعددهم أكثر من 15 شخصاً، يعملون تحت أمرة السوري (م. ح)، بحيث أوقفت 3 من أعضاء المجموعة».
وأكدت المصادر الأمنية أن كل العمليات كانت مترابطة، وكان على جدول أعمال الخلية التابعة لـ«داعش» استهداف المراكز الأمنية والعسكرية اللبنانية بشكل مباشر، مشددة على أن العملية «تعد من أهم العمليات الاستباقية النوعية التي أجرتها القوى الأمنية والعسكرية بشكل منسق، ولعب عنصر المفاجأة دوراً في إحباط المخطط»، موضحة أن طريقة المواجهة كانت مختلفة في هذه العملية، حيث تم تطويق المركز بكثافة نارية بعد التأكد من أنهم يحملون أحزمة. بالتزامن مع العملية، أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان صادر عن مديرية التوجيه إقدام «إرهابيين يستقلون سيارة على إطلاق النار في اتجاه عناصر الحرس في أحد مراكز الجيش في محلة عرمان – المنية، وقد رد العناصر على مصدر النيران بالمثل»، و«نتج من ذلك استشهاد عسكريين اثنين إضافة إلى مقتل أحد الإرهابيين، وقد فر الإرهابيون الآخرون إلى جهة مجهولة»، مشيرة إلى أنه «تجري متابعة الموضوع لتوقيف الإرهابيين الفارين وكشف ملابسات الاعتداء».
وتبين أن «الإرهابي القتيل عمر بريص كان يستقل دراجة نارية ويحاول الدخول إلى مركز الجيش، حيث تصدى له عناصر الحرس ما أدى إلى مقتله على الفور»، حسبما أفادت قيادة الجيش، لافتة إلى أنه «بعد الكشف على جثته، تم العثور على رمانات يدوية وحزام ناسف كان ينوي تفجيره داخل المركز.

هذا الخبر الأحداث التي شهدها الشمال مرتبطة بالخلية التي نفذت جريمة كفتون وجميعهم مرتبطون ب«داعش» ظهر أولاً في CEDAR.news.

Read More

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على أخبار البترون عبر واتس آب